الأرشيف

سقوط مصر كما جاء فى اسفار اليهود بمساعدة الخونة من المصريين

تقرير إعداد
صلاح الدوبى
رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم” فرع جنيف- سويسرا
رئيس اتحاد الشعب المصرى
“عضو مؤسس في المجلس الثوري المصري”
“مصر هبة النيل”، وصفت تلك المقولة الخالدة للمؤرخ الإغريقي هيرودوت، حال مصر وارتباط الحياة فيها بنهر النيل، وقد أدرك فراعنة مصر أهمية النيل فجعلوا يتوددون له، ويقدمون له القرابين كي يجود عليهم، وأدرك الغزاة أهمية النيل لمصر فقام الفونسو دي ألبوكريك ، القائد البرتغالي الذي أخضع دول منطقة المحيط الهندي تحت راية الإمبراطورية البرتغالية،بمحاولة غزو مصر عن طريق إنزال قوات في إثيوبيا، و عمل تفجير في الجبال المحيطة بمنابع النيل الأزرق، وتحويل مسار النيل الازرق من الشمال الي الشرق؛ لأنه يعلم أن النيل الأزرق يضخ 80% من مياه النيل لمصر، وذلك لكي يمنع المياه عن مصر فتهلك عطشا و تجف و تتوقف الزراعة بها و كل موارد الحياة، ويسهل غزوها.
وكذلك جاء في الأثر عن النبي صلى الله عليه و سلم، أن خراب مصر في آخر الزمان يكون سببه جفاف النيل، فقد قال القرطبي في التذكرة، وروى من حديث حذيفة بن اليمان عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال: “ويبدأ الخراب في أطراف الأرض حتي تخرب مصر و مصر آمنة من الخراب حتى تخرب البصرة، وخراب البصرة من الغرق و خراب مصر من جفاف النيل”.
وتنبات التوراة أيضا بخراب مصر عن طريق جفاف النيل، في زمن عودة اليهود إلى فلسطين وإتمام الوعد بالدولة الكبرى، وجاء فيها “يا ابن آدم ارفع مرثاة على فرعون ملك مصر.. وأسقى أرض فيضانك من دمك إلى الجبال، وعند إطفائى إياك احجب السماوات وأظلم نجومها.. وأغشى الشمس بسحاب.. والقمر لا يضىء ضوءه.. وأظلم فوقك كل أنوار السماء المنيرة.. وأجعل الظلمة على أرضك يقول السيد الرب” ( حزقيال 32: 6 _ 8).
وتعد هذه هي الكارثة التي يتلوها جفاف نهر النيل، وإقفار أرضها وتشريد أهلها، بل وإظلام أنوارها، وهذه الكارثة المنتظرة لمصر في نبوءات تدمير مصر، في زمن عودة اليهود إلى فلسطين.
وفي المسيحية في الكتاب المقدس، تبنأت أيضا بهلاك مصر عن طريق جفاف النيل، ففي سفر أشعياء”وتنشف المياه من البحر، ويجف النهر وييبس، وتنتن الأنهار، وتضعف وتجف سواقي مصر، ويتلف القصب والأسل، والرياض على النيل على حافة النيل، وكل مزرعة على النيل تيبس وتتبدد ولا تكون، والصيادون يئنون، وكل الذين يلقون شصا في النيل ينوحون، والذين يبسطون شبكة على وجه المياه يحزنون.

«توراة اليهود» تتنبأ بخراب مصر


«توراة اليهود» تتنبأ بخراب مصر.. جفاف النيل وتحول «أرض الكنانة» لصحراء.. حرب مصرية سعودية ضد إسرائيل.. النبوءة تبدأ بوصول حاكم ظالم للعرش.. «ليبرمان» نفذ كلمات التوراة بأزمة «سد النهضة» احتلت مصر مكانة كبيرة واهتمام بالغ منذ القدم وحتى الآن، لما لها من دور مؤثر في مجرايات الأمور قديمًا وحديثًا، كما أنه لم يغب ذكر مصر عن “التوراة”-العهد القديم- فهناك نبوءات ذكرت في التوراة ومنها اتفاقية كامب ديفيد، وأنها تتعرض في المرحلة المقبلة للانهيار. ولعل ما ذكره الحاخام مردخاي إلياهو يؤكد ذلك، عندما قال إنه “السعودية ومصر ستدخلان في حرب ضد إسرائيل، التي ستحدث أثناءها تغييرات في هرم الحكم بمصر والسعودية حيث يبتعد رؤساء وملوك عرب عن الحكم في بلادهم وتلغي مصر اتفاقية كامب ديفيد وتفتح باب الجهاد ضد إسرائيل”.
“النبوءات” عن مصر في “التوراة”
لم تنته فهناك آيات توراتية تتنبأ بتدمير مصر ونهبها، فقد جاء في سفر (حزقيال 30: 4): “ويأتى سيف على مصر ويكون في كوش- السودان- خوف شديد عند سقوط القتلى في مصر ويأخذون ثروتها وتهدم أسسها”. وفي (حزقيال 32: 15) جاء أيضًا: “حين أجعل أرض مصر خرابًا وتخلو الأرض من ملئها عند ضربي جميع سكانها يعلمون إني أنا الرب”، بينما جاء في (دانيال بالتتمة 11: 43): “ويتسلط على كنوز الذهب والفضة وعلى كل نفائس مصر واللوبيون والكوشيون عند خطواته.. مصر تصير خرابًا وأدوم تصير قفرًا خربًا من أجل ظلمهم لبني يهوذا الذين سفكوا دمًا بريئًا في أرضهم” (يوئيل 3: 19)”.
وكأن الأسفار تعبر عن دمار مصر ونهب ثرواتها بسبب تسلط الحاكم الظالم عليها والذي وصفته التوراة بالشرير الذي يسلب خيراتها، ويسلب كنوز الذهب والفضة، وما يحدث هو وجود حفنة من الحكام الظالمين المستبدين الذين سلبوا من مصر خيراتها وباعوها بفسادهم وهذا ما يحدث حتى الآن.
المُبشّر الإنجيلي “جـيري فـولـويل” بعد عرضه لنظرية هرمجدون مستخدمًا الأدلة التوراتية والإنجيلية، رسم صورة مُرعبة عن نهاية العالم وفي إحدى تسجيلاته يقول: “منذ 2600 سنة تنبأ النبي العبراني حزقيال، إن أمة ستقوم إلى الشمال من فلسطين، قبل وقت قصير من العودة الثانية للمسيح في الفصلين 38 و39 من حزقيال، اسم هذه الأرض هو روش- روسيا- ويذكر أيضا اسم مدينتين هما ماشك وتوبال … إن هذه الأسماء تبدو مُشابهة بشكل مُثير، لموسكو وتيبولسك، العاصمتين الحاكمتين اليوم في روسيا وكذلك كتب حزقيال أن هذه الأرض ستكون مُعادية لإسرائيل، وأنه من أجل ذلك سيكون ضدها، وقال أيضا إن روسيا سوف تغزو إسرائيل بمساعدة حُلفاء مُختلفين في الأيام الأخيرة”.
وقد سمّى هؤلاء الحلفاء: إيران- كانت تسمي فارس، وجنوب أفريقيا أو إثيوبيا، وشمال أفريقيا أو ليبيا، وأوربا الشرقية- جومر-، والقوقاز جنوب روسيا- توجرمة”. وذكر “فـولـويل” عن معاهدة كامب ديفيد التي ذكرت في التوراة: “بالرغم من الآمال الوردية وغير الواقعية تمامًا التي أبدتها حكومتنا، حول اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، إلا أن هذه الاتفاقية لن تدوم، إننا نصلي بالفعل من أجل السلام في القدس.. إننا نحترم كثيرا رئيسيّ حكومتيّ إسرائيل ومصر.. ولكن أنت وأنا نعرف أنه لن يكون هناك سلام حقيقي في الشرق الأوسط، إلى أن يأتي يوم يجلس فيه المسيح على عرش داود في القدس”.
الأمر لم يتوقف عن ذلك بل أن أزمة نهر النيل “ونبوءة ضرب السد العالى وغرق مصر ذكر في التوراة- حسب كتاب “ثورة يوليو الأمريكية” للمؤرخ محمد جلال كشك، حيث ذكر أن الكارثة المنتظرة هي الكارثة الموعودة لمصر في التوراة، الكارثة التي ستحيق بمصر واستعظم الذهن التوراتى أن يرتبط ذكره بها وهى نبوءة التوراة، بإغراق مصر في زمن عودة اليهود إلى فلسطين وإتمام الوعد بالدولة الكبرى، والكارثة الموعودة التي أثارها مشروع السد العالى في نفس الأمريكان “كلام الرب صار”، قائلًا: “يا ابن آدم ارفع مرثاة على فرعون ملك مصر.. وأسقى أرض فيضانك من دمك إلى الجبال، وعند إطفائى إياك احجب السماوات وأظلم نجومها.. وأغشى الشمس بسحاب.. والقمر لا يضىء ضوءه.. وأظلم فوقك كل أنوار السماء المنيرة.. وأجعل الظلمة على أرضك يقول السيد الرب” ( حزقيال 32: 6 _ 8). وتعد هذه هي الكارثة التي يتلوها جفاف نهر النيل، وإقفار أرضها وتشريد أهلها، بل وإظلام أنوارها، وهذه الكارثة المنتظرة لمصر في نبوءات تدمير مصر، في زمن عودة اليهود إلى فلسطين، وهذا الأمر وتلك النبوءات في ذهن كل توراتى صنعته سيرة اليهود المقدسة لديهم، فمنهم من يطويها في نفسه، ومنهم من يترقبها وينتظر وقوعها، ومنهم من يدفع الأحداث في اتجاهها.
الكارثة التوراتية الموعودة لمصر هي بالضبط حاول ترجمتها أفيجدور ليبرمان- وزير خارجية إسرائيل السابق عن حزب “إسرائيل بيتنا المتطرف” أثناء مباحثات كامب ديفيد الثانية، حين هدد بعقاب مصر على رفضها الضغط على رئيس السلطة الفلسطينية ليوافق على قبول السيادة الإسرائيلية على الحرم القدسى الشريف “لب المعركة الإسلامية اليهودية وبؤرتها” والعقاب الذي هدد به ليبرمان هو نسف السد العالى وإغراق مصر من أسوان إلى الإسكندرية.
** “كارثة التوراة الموعودة”
وكلام ليبرمان يؤكد أنه كان يدفع في اتجاه تحقيق النبوءة اليهودية، فقام بزيارته إلى دول المنبع بعد توليه وزارة الخارجية وتأليبه لتلك الدول على مصر، وما يحدث الآن من دفعهم باتجاه بناء سد النهضة لحجز المياه عن مصر وتجفيف مياه النيل عن أهلها في مصر حتي تتحقق لإسرائيل نبوءة العودة لمصر بعد تدميرها.
وأخذت إسرائيل تنصب الفخاخ لمصر في الجنوب مع دول منابع النيل فها هي تبني سد النهضة باكتتاب إسرائيلي وتسيطر على جنوب السودان بشراء أراضيها بأبخس الأسعار ودول المنبع تربطهم علاقات أخوية وتعايشوا معا لقرون، والغريب أن الحكومة المصرية والرئاسة تحقق لإسرائيل ما تريد بهذا السكوت المخزي.
وفي النص التالي تسمية أخرى لها هي مصر” حزقيال: 29: 3-16″ جاء فيه: “ها أنا أنقلب عليك يا فرعون ملك مصر، أيها التمساح الكامن في وسط أنهاره..
وأُخرجك قسرًا من أنهارك، وأسماكها ما برحت عالقة بحراشفك، وأهجرك في البرية، مع جميع سمك أنهارك، فتتهاوى على سطح أرض الصحراء، فلا تُجمع ولا تُلمّ، بل تكون قوتًا لوحوش البرّ وطيور السماء، فيُدرك كل أهل مصر أني أنا الرب، لأنّهم كانوا عُكّاز قصبٍ هشةً لبني إسرائيل، ما أن اعتمدوا عليك بأكفهم، حتى انكسرت ومزّقت أكتافهم، وعندما توكّأوا عليك، تحطّمت وقصفت كلّ متونهم، لذلك ها أنا أجلب سيفًا، وأستأصل منك الإنسان والحيوان، وأجعل ديار مصر، الأكثر وحشة بين الأراضي المقفرة، وتظلّ مدنها الأكثر خرابا بين المدن الخربة.. وأجعلهم أقلية لئلا يتسلطوا على الشعوب، فلا تكون بعد، موضع اعتماد لبني إسرائيل، بل تُذكّرهم بإثمهم حين ضلّوا وراءهم”. وذلك ما يريد اليهود في إسرائيل تحقيقه، أن يسيطروا على النيل فتجف مياهه وتتحول المدن لخراب ليعودوا إلى حلمهم ووعدهم أن تكون لهم الأرض من النيل للفرات، وهذه النبواءات التي بدأت تظهر بوادرها بالنسبة لهم ويدفعون في اتجاهها ليعودوا ويسيطرون على الأرض ويحكموها، من خلال الحكام الضعفاء الذين يحكمون مصر الآن ويحولونها لخراب بإفسادها وبيع أرضها.

‫7 تعليقات

  1. يااااا رب سلم سلم
    مقال اقلقنى كثيرا وارعبنى
    اللهم اختم لنا ختام خير واخرجنا من الدنيا وانت راض عنا
    واعنا ياااا رب على حسن عبادتك وارفع مقتك وغضبك عنا ياااا الله
    ولا ترنا ياااا رب هلاك بلادنا ، ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ،
    دمتم بهذا الوعى والرقى والابداع
    وجزاكم الله خيرا استاذنا الفاضل / صلاح الدوبي

  2. يا سلام على الكلام
    يعنى يا سيدى كل الادلة من التوراه والانجيل طيب والقرآن اول وأخر الكتب السماوية مذكرش حاجة عن خراب مصر
    اقول لهم يأيها الملاعين
    ان شئتم اتلوا قول الله تبارك وتعالى
    وقضينا الى بنى اسرأئيل لتفسدن ف الارض مرتين …..
    اكمل الى ان تصل الى نهاية بنى اسرأئيل وليس مصر
    فاليهود قتلة الانبياء ومصر مهبط الانبياء وارض الله المباركة فكيف يكون فناؤها على يد من قالوا يد الله مغلولة غلت ايديهم
    انما كل ماورد تحريفات لا اساس لها من الصحة والبرهان
    ولكن اخبرنى لماذا تكثر اسرائيل زراعة شجر الغرقد وهى الشجرة الملعونة التى ستوارى اليهودى من الهلاك على يد خير اجناد الارض
    مصر لن تسقط ايها الخنازير المرتزقة
    وشغل الماسونية فاهمينة والعين التى ترى كل شيء سنفقأها وسنرى النصر لمن هل لحزب الشيطان ام لحزب الله .
    نبى الله سليمان علية وعلى نبينا افضل الصلاة واتم التسليم منذ عهده واليهود متحالفون مع الشيطان
    وتعلمون ما فعلة بكم وشياطين الجن معكم
    اخاطب الكفرة الفجرة على تطاولهم والتحريف
    كامل احترامى للاستاذ صلاح الروبى

    1. الواقع… وما يحدث الآن يؤكد أن مصر واهلها في خطر عظيم …
      إثيوبيا – تنفذ مشروع خطير بدأت ملامح الكارثة المقبلة التي سوف تؤدي إلى جفاف الأراضي الزراعية .
      مسؤل الزراعة والمياة السوداني … يؤكد بالأمس نقصان كبير في مستوى الماء في النيل الأزرق. في السودان
      ولازال الكثير من الواهمين والمغفلين والجهلاء والأغنياء في مصر ..يواجهون الكارثة بالامنيات والغباء الاعمى، عبارات… مصر مباركة وأنها محمية من الله …ومصر لن تخرب لان شعبها قوي …
      لن يستطيع مخلوق ايا كان أن يضر بمصر ونيلها
      …هكذا بالأحلام والكلام الاجوف
      الوقت ليس وقت عبط وهبل….التحرك والعمل الجاد
      * الكارثة على وشك أن تقع على الأمة المصرية ولن يسلم منها أحد…
      انا لا اتكلم عن النصوص النورانية أو الكتب أو التنبؤات
      بل
      الواقع يؤكد أن مصر والنيل …في خطر …في خطر… في خطر
      الكارثة هي قضية حياة أو فناء ….ادركوا مصر والنيل
      الوقت ليس وقت كلام أو عبارات فارغة وتفاهات وفتونة فارغة

    2. اخ مؤمن اقرأ كثرا قبل ان تهاجم الرجل .
      كل هذه النبؤات التي تتكلم عن خراب مصر
      موجودة في كتب الحديث الصحيحة (السنّة النبوية )

  3. حسبنا الله ونعم الوكيل. لن تسقط مصر باذن الله . اهل مصر في رباط الي يوم الدين. جند مصر هم خير جنود الارض . لن يسمع المصريين للمثبطين والمغرضين والخرفان وخرافاتهم.

  4. الواقع… وما يحدث الآن يؤكد أن مصر واهلها في خطر عظيم …
    إثيوبيا – تنفذ مشروع خطير بدأت ملامح الكارثة المقبلة التي سوف تؤدي إلى جفاف الأراضي الزراعية .
    مسؤل الزراعة والمياة السوداني … يؤكد بالأمس نقصان كبير في مستوى الماء في النيل الأزرق. في السودان
    ولازال الكثير من الواهمين والمغفلين والجهلاء والأغنياء في مصر ..يواجهون الكارثة بالامنيات والغباء الاعمى، عبارات… مصر مباركة وأنها محمية من الله …ومصر لن تخرب لان شعبها قوي …
    لن يستطيع مخلوق ايا كان أن يضر بمصر ونيلها
    …هكذا بالأحلام والكلام الاجوف
    الوقت ليس وقت عبط وهبل….التحرك والعمل الجاد
    * الكارثة على وشك أن تقع على الأمة المصرية ولن يسلم منها أحد…
    انا لا اتكلم عن النصوص النورانية أو الكتب أو التنبؤات
    بل
    الواقع يؤكد أن مصر والنيل …في خطر …في خطر… في خطر
    الكارثة هي قضية حياة أو فناء ….ادركوا مصر والنيل
    الوقت ليس وقت كلام أو عبارات فارغة وتفاهات وفتونة فارغة

  5. مشروع تدمير مصر ليس جديد انما بدأ منذ رفعت اسرائيل شعار من النيل الى الفرات وهذا يعني سيطرتها على موارد النيل الذي يمنح مصر الحياة كما ان الحكومات المصرية المتعاقبه دعمت من غير وعي هذا المشروع التخريبي عندما اقامت صلح وسلام وتحالفات مع اسرائيل وحلفاءها في المنطقة والعالم وساهمت حكومة مصر في تنفيذ المخططات الصهيونية عندما شارك الجيش المصري في حروب لاتخدم مصر منها حرب تدمير العراق ١٩٩١ وحرب السعودية في تدمير اليمن وحصار غزة و المشاركة في اسقاط القذافي وتدمير ليبيا من قبل حسني مبارك واكبر خطأ ترتكبه حكومة مصر هو عندما تتحالف مع السعودية والامارات والبحرين حلفاء اسرائيل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى